شات احلى الاوقات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ في الأحد أبريل 14, 2013 4:22 pm









وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ



أولا يكفي أنها لغة القرآن لتنال ما ينبغي لها من اهتمام؟ أم أننا أمة سرق الاستعمار منها عقلها أيضا أثناء سرقة مواردها؟


وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ

قال الشاعر المصري الرائع حافظ إبراهيم:

وَسِعتُ كِتابَ اللَهِ لَفظاً وَغايَةً *** وَما ضِقتُ عَن آيٍ بِهِ وَعِظاتِ

فَكَيفَ أَضيقُ اليَومَ عَن وَصفِ آلَةٍ *** وَتَنسيقِ أَسماءٍ لِمُختَرَعاتِ

أَنا البَحرُ في أَحشائِهِ الدُرُّ كامِنٌ *** فَهَل سَأَلوا الغَوّاصَ عَن صَدَفاتي

فَيا وَيحَكُم أَبلى وَتَبلى مَحاسِني *** وَمِنكُم وَإِن عَزَّ الدَواءُ أَساتي

فَلا تَكِلوني لِلزَمانِ فَإِنَّني *** أَخافُ عَلَيكُم أَن تَحينَ وَفاتي

أَرى لِرِجالِ الغَربِ عِزّاً وَمَنعَةً *** وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ


يتفهم الله تعالى احتياجاتنا ولا نعير رضاه اهتماما

عندما تقرأ قوله تعالى: "بلسان عربي مبين" تجد أن المفسرين اتفقوا على أن قوله تعالى يعني أنه اعتنى باحتياجاتنا ومصالحنا لئلا يقول العرب: "لسنا

نفهم مما تقول". وبعد هذا نجد البعض يهمل لسان القرآن ويرطن بالأجنبية. الرطانة بلغة الأعاجم مهمة لكن ي حدود وظيفتها. وخارج حدود الوظيفة

ينبغي ألا ننسى أننا عرب ومسلمون. ولا يجب أن ننسى أن الله أنزل القرآن عربيا لأجلنا.


القرآن بالإنجليزية ليس قرآنا

اسمعوا إخوتي لتفسير الدكتور يوسف القرضاوي لقوله تعالى: "إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ". حيث يؤكد أن القرآن عربي من غير شك، ولذلك

قالوا إنه إذا ترجم لم يعد قرآناً، القرآن هو اللفظ العربي، ولذلك نقول نحن "ترجمة معاني القرآن" أو "تفسير القرآن"، ولكن ليس هو القرآن، القرآن هو

اللفظ العربي، وهذا هو معنى قوله تعالى: "قُرْآنًا عَرَبِيًّا". والله تعالى يوضح لنا ذلك حين يقول: "كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ".


كيف نعبد الله من دون العربية؟

قال الدكتور يوسف القرضاوي في برنامج الشريعة والحياة على قناة الجزيرة: "العربية ليست لغة القرآن ولغة السنة ولغة الثقافة، بل ولغة العبادة أيضاً،

فأنت لا تستطيع أن تتعبد لله تعالى أو تصلي إلا إذا حفظت التكبيرات وحفظت الفاتحة وحفظت سورة بعد الفاتحة وحفظت التشهد. ولذلك قال الإمام

الشافعي: "إن يجب على كل مسلم أن يتعلم العربية ويتعلم منها على الحد الأدنى ما تصح به صلاته". هذه هي الصلاة التي كلنا يعرف حديث رسول الله

صلى الله عليه وسلم القائل بأنها عماد الدين.

كان الصحابة يرون الإسلام والعربية توأما

قال الدكتور يوسف القرضاوي في الشريعة والحياة: "لو نظرنا إلى المسلمين في الزمن الأول في عصر الصحابة وتلاميذ الصحابة من التابعين لوجدنا

اللغة كانت تنتشر مع الدين جنباً إلى جنب، فكان الناس يدخلون في الإسلام ويتعربون باختيارهم، فلذلك البلاد التي فتحت في عهد الصحابة تعربت مثل:

مصر وبلاد شمال أفريقيا، وهذه البلاد دخلت فيها الإسلام والعربية بالتدريج طبعاً، وحتى فارس والبلاد تعربت في أول الأمر، ولو تتبعنا التاريخ لوجدنا

أن الذين خدموا اللغة العربية كان أكثرهم من غير جنس العرب.







معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 رد: وَكَم عَزَّ أَقوامٌ بِعِزِّ لُغاتِ في الثلاثاء مايو 07, 2013 6:26 pm

مشاعر

avatar
مشرف
مشرف
موضوع في غاية الروعة كروعة صاحبة والله لايحرمنا من روائعكم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى