شات احلى الاوقات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

عصفور على غصن الحياة ~

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 عصفور على غصن الحياة ~ في الخميس سبتمبر 27, 2012 6:31 pm

عصفور على غصن الحياة






سأل الصفاءُ يوما الجفاء :



ما الذى جفاكَ !؟


رد الجفاء و قال :


قلوباً تجمدت الدماء في عروقها


عيونا جفت الدموع في جفونها


أفواها حُرمت من ذكر الله على ألسنتُها


هذا الذي جفاني ..


قال الجفاء : و أنت يا صفاءُ


ما الذي صفاكَ !!!؟


رد الصفاء و قال :


قلوبا طهُرت فتعلق حبها بخالقها و ربها


عيوناً تعاهدت لا تنظر إلا إلى ما يرضي ربها


ألسناً أقسمت ألا تَفتُر عن ذكر ربها


هذا الذي صفاني ..


، ، ،


، ، ،


آية في كتاب ربي تدبرتها يوماً


قوله تعالى :


" فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ


قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ


سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ(31) المائدة


فتعجبت و قلت في نفسي ، كأن الله عز و جل


أراد لنا أن نتدبر في مخلوقاته حتى و أن كانت غير عاقلة


لنأخذ منها العبر و العظات


و إذا بي انظر إلى غصن شجرة فرأيت عصفوراً ..


ضرب لى أروع المعاني في حياة سامية


قصدها و بحث عنها الأولون و الآخرون


العالمون و العابدون بحث عنها الكبير و الصغير ..


حياة تملؤها السكينة و الاطمئنان


و حُسن التوكل على الرحمن


ما هو إلا ...


عصفورٌ على غصن الحيآإة !!


رأيته يوماً


غاية أمانيه


حفنة ريش تؤيه


و حبة قمح تُرضيه


و قطرة ماء ترويه


، ، ،


، ، ،


لا أدري لما تعكر صفو حياتُنا ؟


أعجزنا أن نكون مثل هذا العصفور !!؟






فلنقف قليلا و لندع ما مضى


و لتصفو حياتنا


هى دعوة بل هو نداء ..... كلا إنه رجاء !


كصفاء السماء


بعيداً عن رهبة الغيوم و عبث السحاب


لتصفوي حياتُنا



:
آعجبني~

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى